منتديات اهالي كفيرت :M-A-K
منتديات جنين -كفيرت ترحب بك اخي الزائر وتدعوك للتسجيل معنالتبادل المعرفهحياك الله ويشرفنا
التعرف عليك /مع تحيات الاداره
المواضيع الأخيرة
» الساعة الكونية الفصلية
الخميس يناير 30, 2014 5:46 am من طرف شرحبيل ب

» اين انت يا مدير /نائب المدير
السبت يناير 25, 2014 10:29 am من طرف شرحبيل ب

» الصوره الشخصيه
الخميس يناير 23, 2014 10:21 am من طرف أيمن عواد

» الواتس أب العربي
الخميس يناير 23, 2014 8:01 am من طرف اشرف عواد

» فوائد التمر
الخميس يناير 23, 2014 7:30 am من طرف اشرف عواد

» الحياء في الاسلام
الجمعة نوفمبر 02, 2012 3:44 pm من طرف احمد عبداللطيف

» ابحث عن اسم (عيلة عواد) على الفيس بوك
السبت سبتمبر 22, 2012 8:33 am من طرف اشرف عواد

» فضل الدعاء
السبت ديسمبر 10, 2011 1:46 pm من طرف الحالم

» احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم
الخميس نوفمبر 17, 2011 10:19 am من طرف مسعود عواد

» طفل يعرب كلمة ( فلسطين )
الأربعاء نوفمبر 16, 2011 8:55 pm من طرف مسعود عواد

» أجمل ما قيل في المرأه الفلسطينيه
الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:24 pm من طرف الحالم

» العنف ضد المرأه ___ العنف النفسي __
الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:17 pm من طرف الحالم

» من صفات قوم لوط
الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:11 pm من طرف الحالم

» الى كل من يتجاهل القسم الاسلامي
الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:10 pm من طرف الحالم

» ما ذا يحث لجسمك عندما تقول ( يا الله )
الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:08 pm من طرف الحالم

تصويت

هل برأيك الوثائق الفلسطينية

0% 0% [ 0 ]
67% 67% [ 2 ]
33% 33% [ 1 ]

مجموع عدد الأصوات : 3

ترجمة نصوص


 

 
منتدى أهالي كفيرت
أفراح أهالي كفيرت
منتديات اهالي كفيرت :M-A-K
منتدى أهالي كفيرت

facebook


غرفة الاحزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غرفة الاحزان

مُساهمة من طرف الحالم في الأربعاء أكتوبر 19, 2011 5:59 am

صدقيان حميمان , رفيقان سنين طوال , شاء القدر وافترقا لسنين , ثم بحث احدهما عن الاخر



فوجده بعد عناء طوال ... في مكان قذر وضيع وهوعلى فراش الموت , يطلب الرحمة والمغفره




فسأله صاحبه ما الذي حل بك ........... كيف ولم ومتى ....... سيل من الاسئله




فقال :




منذ عشر سنين كنت اسكن انا ووالدتي بيتا يسكن بجانبه جار لنا من ارباب الثراء والنعمه




وكان له بنتا على قدر عال من الحسن والبهاء , فألم بنفسي من الوجد ما لم أستطع معه صبرا , فما زلت بها أعالجها




فتمتنع واستنزلها فتعتذر , استنفذت كل الحيل فلم استطع الوصول اليها , واخيرا عثرت بمنفذ الوعد بالزواج




فسكن جماحها , فسلبتها قلبها وشرفها ... ثم اختفيت عن الانظار




وذات يوم وصلني منها هذه الرساله :




لو كان بي ان اكتب اليك لاجدد عهدا دارسا , او ودا قديما , ما كتبت سطرا , ولا خططت حرفا لاني لا اعتقد




ان عهدا مثل عهدك الغادر وودا مثل ودك الكاذب يستحق ان احفل به فأذكره او آسف عليه فأطلب تجديده




انك تعرف حين تركتني ان بين جنبي نارا تضطرم وجنينا يضطرب فلم تبالي بذلك مني حتى لا تحمّل نفسك




مؤونة النظر الى شقاء انت صاحبه , ولا تكلف يدك مسح دموع انت مرسلها , فهل استطيع ان اتصور انك




رجل شريف ؟ لا بل لا استطيع ان اتصور انك انسان




كذبت علي في دعواك انك تحبني وما كنت تحب الا نفسك , خنتني اذ عاهدتني على الزواج فأخلفت وعدك




وقلت في نفسك كيف اتزوج هذه الساقطة وما هذه الجريمه ولا تلك السقطة الا صنع يدك , وجريرة نفسك




سلبتني راحتي لاني اصبحت بعد تلك الحادثة مضطرة الى الفرار , تاركة ورائي امي وابي وتلك النعمة الواسعة




الى منزل حقير مهجور , مات ابي وماتت امي حزنا لفراقي , وانا الان على فراش الموت , واحسب ان الله




قد صنع لي واستجاب دعائي واراد ان ينقلني من دار الموت والشقاء الى دار الحياة والهناء




فأنت كاذب خادع ولص قاتل ولا احسب ان الله تاركك دون ان يأخذ لي بحقي منك .


.


كتبت لك لان لك وديعة عندي وهي ابنتك , فان كان الذي ذهب بالرحمة من قلبك ابقى لك منها رحمة الابوه






فتعال وخذها اليك حتى لا يدركها من الشقاء ما ادرك امها من قبلها




*******




يقول : ما ان قرات الرسالة حتى احسست برعشة في جميع اعضائي , فاسرعت اليها وهوهذا المنزل الذي نحن




فيه الان , فوجدتها ممدة على هذا السرير جثة هامده والى جانبها ابنتها تبكيها بكاء مرا , فاغمي علي من هول ما




رأيت , وبعد ان استيقظت عاهدت ربي ان لا اخرج من هذه الغرفة الا الى القبر ,, وبدأ يجهش بالبكاء يبكي ويبكي




ثم وضع يده على طرف كفي وهو يقول (((( ابنتي يا صديقي ))) .






الحالم
مشرف القسم
مشرف القسم

نقاط : 113745

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى